عن الدراسه فى اوكرانيا

عن الدراسه فى اوكرانيا

أوكرانيا هي ثاني أكبر دول أوروبا الشرقية تتميز بموقع جغرافي هام جدا بين قارة أسيا واوروبا حيث انها همزة الوصل بين القارتين. ولذلك تعرضت للاحتلال أكثر من مرة و لكن اوكرانيا احتفظت بهويتها وثقافتها وسحرها، حيث مازالت تتمتع بالعديد من المعالم الأثرية والطبيعية التي تشكل عامل جذب هام للعديد من السياح. يحدها من الجنوب البحر الأسود وبحر أزوف وتحدها روسيا من الشرق، ومن الشمال روسيا البيضاء، أما حدودها الغربية فتشترك فيها مع كل من المجر وسلوفاكيا، وبولندا، ومن الجنوب الغربي رومانيا ومولدوفا. تبلغ مساحتها الكلية 603,700 كم2وبشريط ساحلي يبلغ طوله 2782 كم مما يضعها في المرتبة 44 عالمياً من حيث المساحة. تحتل أوكرانيا المركز الثامن عالمياً من حيث عدد السياح، وفقا لتصنيف المنظمة العالمية للسياحة. حيث ان عجائب أوكرانيا السبعة هي المعالم التاريخية والثقافية في أوكرانيا. كما تعد اوكرانيا مركزاً تعليماً يستقطب الطلاب من كافة دول العالم لأن النظام التعليمي يتمز بالكفاءة والجودة والاعتراف الدولي كما ان الرسوم الدراسة منخفضة مقارنة بدول اوروبا الغربية وكندا وامريكا . ويتم التركيز على الجانب العملي و التطبيقي في العملية التعليمية في التخصصات التطبيقية .كما يعتبر الحصول على التأشيرة الدراسية الاوكرانية سهل ومضمون بنسبة 99%. وتندرج أوكرانيا ضمن الدول العشرة الاوائل من حيث عدد الطلبة الأجانب الذين يدرسون حاليا في الجامعات الأوكرانية والبالغ عددهم حوالي 45 الف طالب وطالبة من مختلف انحاء العالم مما يشكل نسبة مهمة من حجم السوق العالمية للخدمات التعليمية. كما احتلت أوكرانيا المركز 45 عالميا ضمن أحسن أنظمة تعليم عالي في العالم. اللغة الأوكرانية هي اللغة الرسمية في أوكرانيا، بينما تستخدم الروسية على نطاق واسع. مدينة كييف هي عاصمة أوكرانيا وأكبر مدنها، وتقع في شمال وسط البلاد على نهر الدنيبر. العملة الاوكرانية في البلاد هي الغرفن (الجرفن). كما ان اوكرانيا تعتبر من البلدان المتقدمة في الصناعات الحديدية الثقيلة ومن أكبر الدول المصدرة للحديد و الفحم الحجري في السوق العالمي ، حيث تنتج أوكرانيا تقريباً جميع أنواع سيارات النقل والمركبات الفضائية. و يتم تصدير طائرات أنتونوف وشاحنات كراز لكثير من البلدان العالمية. تتأثر التقاليد الأوكرانية بشكل كبير بالمسيحية، والتي هي الدين السائد في البلاد , و لكن أوكرانيا تعتبر من الدول ذات الثقافات المختلفة والحريات الدينية وفى الفترات الأخيرة بدأ يزداد عدد المسلمين من السكان الأصليين وهذا نسبة لزيادة عدد الطلاب المسلمين وقيامهم برحلات دعوية في مختلف مدن أوكرانيا في فترة الإجازات الصيفية ولقد تم بناء عدد كبير من المساجد في مدن مختلفة مثل كييف وخاركوف واوديسا سومى.